6482369890095973
recent
احدث الاضافات

مهاتير محمد: نحن أقل من أن نحل مكان منظمة التعاون الإسلامي

الخط

شدد رئيس الحكومة الماليزي مهاتير محمد أن «ذروة كوالالمبور 2019» أقل من أن تحل بقالة جمعية التعاون الإسلامي، ولا تصبو إلى تشكيل كتلة بديلة لها.

وواصل أنه أبلغ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أن الأوج «لا تصبو إلى تأسيس كتلة عصرية لتحل دكان ممنهجة التعاون الإسلامي».
وصرح الطبيب مهاتير للصحفيين حتى الآن إزاحة ظهوره في جلسة حديث مع الشبان في مقر كوالالمبور للمؤتمرات، إنه تم عقده محفل مقطع مرئي مع الملك سلمان لشرح ذلك الموضوع، وواصل «نحن أقل من الضروري، لقد ذكرت له أننا أدنى من أن نفعل ذاك».

وتحدث مهاتير محمد أن الملك سلمان أبدى قلقه من حوار القضايا الإسلامية طوال «أوج كوالالمبور 2019»؛ حيث رأى خادم الحرمين أنه من الأجود أن تحدث مناقشتها في تجمع أضخم مثل ممنهجة التعاون الإسلامي، مرجعًا ذاك إلى قلقه من الذهاب للخارج بقرارات ذات أثر سلبي على المسلمين.

وصرح الطبيب مهاتير إن الملك سلمان يشاهد «أن مثل تلك (القضايا الإسلامية) لا يجب مناقشتها لاغير من قبل دولتين أو ثلاث، بل يقتضي أن تناقش في لقاء لمنظمة التعاون الإسلامي، وهو طرح أوافق فوق منه».

وألحق أنه أخبر الملك سلمان أنه إذا كانت المملكة السعودية ستنظم ذروة لبحث القضايا الإسلامية، فماليزيا مهيأة للتحاق إليها.

في مرة سابقة، فسر مكتب رئيس الحكومة في كلام له أن أوج كوالالمبور لسنة 2019 لا تصبو إلى استبدال جمعية التعاون الإسلامي مثلما ظهرت عديدة ادعاءات مرجأًا.

وقد كان من التلقائي أن تجمع ذروة كوالالمبور 2019 زعماء الحكومات من ماليزيا وإندونيسيا وباكستان وتركيا وقطر لمعالجة وحل القضايا المرتبطة بالمسلمين، إلا أن رئيس مجلس الوزراء  الباكستاني عمران خان تأَسف عن الحضور.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة